ماذا تفعل فرنسا في لبنان ؟

إن الروابط التي تجمع ما بين فرنسا ولبنان روابط متينة وقديمة. فهي ثمرة تاريخ مشترك ونتيجة لتمسّك فرنسا بالنموذج اللبناني القائم على التعددية والتعايش والعيش المشترك

فرنسا أحد شركاء لبنان الأساسيين كما يشهد على ذلك دعمنا المستمر لقرارات الأمم المتحدة التي تهدف إلى الدفاع عن سيادة لبنان، بالإضافة إلى علاقاتنا الثنائية المكثّفة.
ففرنسا تساهم في تعزيز القوات المسلحة اللبنانية من خلال دعمها في تأدية مهامها على كافة الأراضي اللبنانية، لا سيما في المناطق التي تندرج ضمن نطاق صلاحيات اليونيفيل.

وفرنسا، إذ تحشد جهودها للحفاظ على أمن لبنان، تسعى لضمان وحدة هذا البلد ودعم التنمية فيه. من ناحية أخرى، هي تدعم توطيد دعائم دولة القانون.

علاوة على ذلك، تبقى فرنسا متضامنة مع لبنان الذي يواجه توافداً كبيراً للاجئين السوريين وهي بالتالي تقدم المساعدة لصالح الفئات الاكثر هشاشة في البلاد، سواء أكانت هذه الفئات من النازحين أو من المجتمعات المضيفة.

وثمة ترجمة أخرى لأواصر الصداقة بين فرنسا ولبنان، ألا وهي حيوية الفرنكوفونية ونوعية التبادلات الثقافية، وهي تبادلات مكثفّة لا سيّما في مجالات التعاون الجامعي والأبحاث.

أخيراً، تبقى فرنسا شريكا اقتصادياً مميزاً للبنان. والواقع أن الاستثمارات الفرنسية في الاقتصاد اللبناني وتواجد الشركات اللبنانية في فرنسا هما خير دليل على المصالح المشتركة في إطار تعاون مستدام بين البلدين.

Dernière modification : 18/10/2018

Haut de page